عبادي الجوهر يغطي وجهه على المسرح.. بكى تأثرًا أم كتم عطسته؟

عبادي الجوهر يغطي وجهه على المسرح.. بكى تأثرًا أم كتم عطسته؟

تداول الجمهور مقطع فيديو من حفل الفنان السعودي عبادي الجوهر، الذي أقيم على مسرح جدة سوبر دوم، بمناسبة العيد الوطني السعودي الـ 91، وهو يغني أغنيته الشهيرة “تغيب الناس”، وظهر وكأنه تأثر بسبب كلمات الأغنية، ليغطي وجهه ويتدارك نفسه ثم يستكمل الغناء وكأن شيئًا لم يكن.

وبدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتخمين سبب تأثر عبادي الجوهر، فقال بعضهم إنه استذكر زوجته التي توفيت في وقت سابق بسبب كلمات الأغنية، لاسيما وأن الفنان السعودي كان قد اعتزل الغناء لمدة 3 سنوات بعد وفاة زوجته عام 2006، وقال حينها لشدة حزنه عليها: “كنت أرى جدران البيت بعد وفاتها سوداء”، وسبق وأن ظهر في أحد البرامج عام 2015، وهو يبكي بسبب حديثه عن الحزن، وخاصة وفاة زوجته.

فيما كان لآخرين رأي ثان حول الفيديو، حيث قالوا إن الفنان لم يتأثر وبدا كأنه كتم “عطسته” وحاول استدراك الموقف سريعًا وجاء في تعليقات الجمهور: “العطسه كانت بتحي بس بطلت”، وقال آخر: “الرجال ما بكا ممكن انطرب بس وشذا الاوڤر”، كما كتب أحدهم: “كل يوم واحد يبكي يعني يحمسونك بطريقه غير مباشره.

والأمر الذي أثار البلبة، كان استدراك الفنان السعودي لموقفه سريعًا، فعاد لوضعه الطبيعي خلال لحظات فقط، الأمر الذي رجح النظرية الثانية.

يشار إلى أن عبادي الجوهر قدم على مسرح “جدة سوبر دوم” العديد من الأغاني المميزة من بينها، “عيونك آخر آمالي”، “تغيب والدنيا معاك تغيب”، كما قدم مجموعة من أغاني ألبومه “قالوا ترى”، وأشعل المسرح بغنائه “نساي” الذي كان قد أطلقها خلال فترة الثمانينيات.

وكان عبادي الجوهر قد ارتبط بزوجته الراحلة نورة سعد الحريقي، في فترة الثمانينات، وأنجب منها ابنتين هما سارة ومي، وعانت زوجته أم سارة من مرض السرطان في عام 2006، وتوفيت في العام نفسه.

وعاش الفنان السعودي بعد وفاة زوجته فترة طويلة من الحزن، خاصة أن شقيقه توفي بعدها بشهر، فقرر الابتعاد عن الغناء لفترة، ولم يرتبط بعدها بالرغم من مرور سنوات على وفاة زوجته.

ورغم الشعبية الكبيرة التي يحظى فيها العبادي في الخليج العربي بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، إلا أن الفنان السعودي محمد عبده، سبق وأن انتقده وقال في أحد اللقاءات، إن قدراته في التلحين أكبر من قدراته الصوتية.

منوعات      |         (منذ: 4 أسابيع | 46 قراءة)
.