الحكومات والجواسيس يستخدمون بروتوكول Matrix للتراسل

يتواصل ملايين المستخدمين يوميًا مع بضعهم البعض عبر تطبيقات المحادثة المباشرة.

وتختلف هذه التطبيقات في درجات أمانها واحترامها للخصوصية، لذلك احتاجت الجهات التي تتعامل مع معلومات حساسة أن يكون لديها بديل أكثر أمانًا.

وهو ما أدى إلى ظهور بروتوكول Matrix.

وقد عانى فريق الحملة الإنتخابية لإيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، من نفس المشكلة.

حيث أن الفريق كان أعضاء الفريق كانوا يتواصلون مع بعضهم البعض عبر تطبيق تيليجرام.

ويقدم تيليجرام مستوى مرتفع من الأمان والخصوصية.

إلا أن الحكومة الفرنسية بطبيعة الحال لم تفضل أن يتم تخزين بياناتها الحساسة على خوادم تطبيق روسي الأصل.

وكذلك هو الحال بالنسبة لتطبيق واتساب الأميركي.

اقرأ أيضًا: اعتماد الحكومات على بروتوكول Matrix ظلت هذه المشكلة قائمة لفترة طويلة من الوقت.

إلى أن ظهر الحل ضمن أحد المشاريع مفتوحة المصدر.

وهو بروتوكول قادر على تقديم تواصل آمن بتشفير ثنائي الجهات، والذي عرف باسم .

وفريق تطوير هذه التقنية يتمركز في المملكة المتحدة وليس في فرنسا.

إلا أن التعاون قد تم بشكل طبيعي، لدرجة أن المؤسس المشارك للمشروع Matthew Hodgson قد صرّح قائلًا: “إنه لأمر نادر الحدوث أن ينجح الفرنسيين والإنجليز في العمل سويًا.

وقد تم تطوير هذا البروتوكول على يد Hodgson وAmandine Le Pape في عام 2014، وحينها كانا موظفان في شركة Amdocs الإسرائيلية.

اقرأ أيضًا: والهدف الرئيسي من المشروع هو إنشاء بروتوكول تراسل آمن ومشفر، إلى جانب كونه لامركزي، أي لا يتم التحكم فيه وإدارته من طرف شركة بعينها، في ظل كونه متاح للجميع وبمعايير مفتوحة.

وبكل بساطة، يمكن لأي شخص أو جهة أن يشغل بروتوكول Matrix على خادم مستقل.

وفي حالة فرنسا، فقد قامت الدولة بإنشاء أكثر من تطبيق بالاعتماد على بروتوكول Matrix وتم تخصيص منصة لكل وزارة من الوزارات على أكثر من خادم.

وحقق بروتوكول Matrix نجاحًا كبيرًا ضمن سوق البرمجيات مفتوحة المصدر.

وبالفعل بدأت الحكومة الألمانية في الاعتماد عليه، إلى جانب شركة Mozilla مطورة فايرفوكس والمعروف عنها اهتمامها الشديد بالخصوصية.

وبروتوكول Matrix متاج مجانًا وبشكل مفتوح للجميع، إلا ان المؤسسين La Pape وHodgson يديران منظمة Matrix Foundation والتي تتعامل مع العملاء بشكل مباشر.

ومن المتوقع أن ينتشر هذا البروتوكول في المستقبل على تطبيقات مختلفة ومتاحة للمستخدمين العاديين.

مع تقديم أعلى مستوى من الحماية والتشفير.

ونظرًا لما يقدمه من مستوى أمني مرتفع، فمن المتوقع أن يساء استخدام البروتوكول وتطبيقاته.

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 87 قراءة)
.