إنستاجرام تجعل حسابات المراهقين خاصة افتراضيًا

منصة إنستاجرام المملوكة فيسبوك عن تغييرات مصممة لجعل التطبيق أكثر أمانًا للمراهقين.

ومن الآن فصاعدًا، يتم تعيين حساب أي شخص يقل عمره عن 16 عامًا (أو أقل من 18 عامًا في بلدان معينة) في الخدمة على الوضع الخاص افتراضيًا.

وذلك بالرغم من أن خيار التبديل إلى عام يظل متاحًا.

ويتم إرسال إشعار إلى أي شخص تحت هذه الأعمار لديه حساب عام يشجعه على التبديل إلى الحساب الخاص.

وتتجه إنستاجرام نحو جعل الحسابات الخاصة افتراضية للمراهقين منذ فترة من الوقت.

وفي شهر مارس، بدأت تظهر للمراهقين الذين يسجلون في المنصة رسالة تشير إلى فوائد امتلاك حساب خاص.

وتجعل الآن الخاص الخيار الافتراضي.

وتدخل شركة فيسبوك أيضًا تغييرات على كيفية استهداف المعلنين للمستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

وكان من الممكن في السابق استهداف أي مستخدم بناءً على اهتماماته ونشاطه، أي المعلومات التي تجمعها فيسبوك من جميع أنحاء الويب وتحليل سجل تصفح الويب للأفراد واستخدام التطبيقات وما شابه.

ولكن أصبح بإمكان المعلنين الآن استهداف المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا بناءً على العمر والجنس والموقع فقط.

وينطبق هذا على المستخدمين عبر ماسنجر وفيسبوك وإنستاجرام.

وتقول إنستاجرام إنها تبذل المزيد من الجهود أيضًا للحد من كيفية تفاعل المستخدمين المسببين للمشاكل مع المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا.

وتوضح أنها قادرة على تحديد السلوك المشبوه المحتمل من الحسابات.

وهذا يعني أن الحساب ربما تم حظره مؤخرًا أو الإبلاغ عنه بواسطة شخص أصغر سناً، على سبيل المثال.

ويتم فصل هؤلاء المستخدمين المشتبه بهم عن المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا.

ولن يتم عرض حسابات المراهقين في صفحات Explore أو Reels أو الحسابات المقترحة.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تجعل إنستاجرام أكثر أمان لن يرى المستخدمون المشبوهون تعليقات من مستخدمين أقل من 16 عامًا عبر مشاركات الآخرين.

ولن يتمكنوا من التعليق على محتوى من مستخدمين تقل أعمارهم عن 16 عامًا.

وقالت كارينا نيوتن، رئيسة السياسة العامة في المنصة: نحاول معرفة ما إذا كان شخص بالغ يظهر سلوكًا مشبوهًا.

ربما لم يخالف الشخص البالغ القواعد بعد.

ولكن ربما يفعل أشياء تجعلنا ننظر إليه بعمق أكبر.

واستخدمت المنصة سابقًا قدرتها في تحديد الحسابات المشبوهة لتحذير المراهقين عندما يتلقون رسالة مباشرة من أحد هؤلاء المستخدمين.

كما أنها منعت البالغين من مراسلة المراهقين الذين لا يتابعونهم.

وفي الوقت نفسه الذي تحاول فيه فيسبوك جعل إنستاجرام أكثر أمانًا وخصوصية للمراهقين، فإنها لا تزال تطور تطبيق للأطفال دون سن 13 عامًا.

وقد قوبلت هذه المحاولة بانتقادات وشكاوى واسعة النطاق.

وقالت المنصة: التطبيق الخاص بالمستخدمين الأقل من 13 عامًا لا يزال قيد التطوير.

ونجري مشاورات عميقة مع خبراء في تنمية الطفل ودعاة الخصوصية لتلبية احتياجات العائلات.

ونتطلع إلى بناء شيء مقنع للمراهقين والآباء.

اقرأ أيضًا:

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 74 قراءة)
.