التاكسي الجوي الكهربائي قد يصبح واقعًا قريبًا

لم يصبح التاكسي الجوي الكهربائي شيئًا حقيقيًا بعد، ولكن هناك مجموعة من الشركات الناشئة تسعى لتغيير ذلك.

ونشرت Joby Aviation، وهي شركة طيران كهربائية مقرها شمال كاليفورنيا، لطائرتها المكونة من ست محركات وهي تكمل رحلة بطول 240 كيلومتر.

وتمثل هذه الرحلة واحدة من أطول الرحلات الجوية التي قامت بها طائرة كهربائية.

وهي تعادل رحلة من لوس أنجلوس إلى سان دييغو، أي رحلة إقليمية يتم إجراؤها مئات المرات في اليوم من قبل شركاء إقليميين لشركات طيران كبرى.

ويمكن أن يكون استبدال تلك الطائرات الملوثة بطائرة التاكسي الجوي الكهربائي الخالية من الانبعاثات مثل طائرات Joby Aviation خطوة رئيسية نحو الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وقالت الشركة المدعومة من تويوتا واستحوذت مؤخرًا على قسم التاكسي الجوي في أوبر: إنها تخطط لتشغيل خدمة التاكسي الجوي الواسعة النطاق بحلول عام 2024، بما في ذلك الرحلات الإقليمية.

وكان الهدف من الرحلة التي يبلغ طولها 240 كيلومتر هو إظهار المدى الذي يمكن أن تطير فيه طائرتها بشحنة واحدة.

وذلك لتهدئة المخاوف بشأن المدى والبطارية.

وقال جو بن بيفيرت، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Joby Aviation، في بيان: حققنا شيئًا يعتقد الكثيرون أنه مستحيل مع تكنولوجيا البطاريات اليوم.

وأضاف: اتخذنا الخطوة الأولى نحو جعل السفر الجوي المريح والخالي من الانبعاثات بين أماكن مختلفة حقيقة يومية.

وبدلاً من الطيران بين نقطتين، حلقت طائرة Joby Aviation في دائرة قطرها 22.

5 كيلومتر 11 مرة لمدة رحلة إجمالية مدتها ساعة و 17 دقيقة.

وبالنظر إلى تحديات الطيران الكهربائي فإن هذه الرحلة تمثل إنجازًا مهمًا، إذ إن نسبة القوة إلى الوزن أحد أكبر المثبطات.

اقرأ أيضًا: التاكسي الجوي الكهربائي قادم تعد كثافة الطاقة – كمية الطاقة المخزنة في نظام معين – هي المقياس الأساسي.

ولا تحتوي بطاريات اليوم على طاقة كافية لإقلاع معظم الطائرات عن الأرض.

ويمنحنا وقود الطائرات طاقة أكثر بنحو 43 مرة من بطارية ثقيلة الوزن.

ولكن Joby Aviation توضح أن بطاريات الليثيوم أيون المتوفرة تجاريًا قد تم تكييفها خصيصًا لاستخدامات الطيران.

ولن تأتي الطائرات ذات السعة العالية حتى تتحسن كثافة الطاقة في البطاريات الحالية.

وقالت: قدمنا المعادلة المثلى بين الطاقة المحددة المطلوبة لتحليق الطائرة لمسافة 240 كيلومتر والقوة المحددة للإقلاع والهبوط عموديًا ودورة الحياة من أجل تقديم خدمة ميسورة التكلفة.

وقد أظهرنا في المختبر أن هذه البطارية قادرة على أكثر من 10000 دورة طيران اسمية متوقعة.

علاوة على ذلك يقود فريق تطوير نظام الطاقة في Joby Aviation جون واغنر، رئيس مجموعة نقل الحركة والإلكترونيات.

الذي قاد سابقًا هندسة البطاريات في شركة تيسلا.

اقرأ أيضًا: 

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 80 قراءة)
.