كيف يمكن للمدير إدارة النزاعات بين موظفيه؟

رغم أن من بين المهام الأساسية للقادة أن يضمنوا توفير بيئة عمل إيجابية، يتحقق فيها الانسجام بين الموظفين، إلا أن العديد من القادة قد يفضلون تجنب التوتر والخلافات، من أجل خلق حالة من الانسجام.

وما لا يدركه العديد من القادة أن الانسجام الذي يحاولون تحقيقه من خلال تجنب التوترات، لن يكون سوى انسجام ظاهري يخفي خلفه صراعات بين الموظفين، مما يحول بيئة العمل في النهاية إلى بيئة غير صحية، لا يستطيع الموظفون بها تأدية عملهم بشكل جيد، مما يؤثر في النهاية على الإنتاجية والربحية.

ومن أجل تجنب كل ذلك يجب أن يبذل القادة مجهودا لحل التوترات والنزاعات بين الموظفين.

4 طرق فعالة لإدارة النزاعات بين الموظفين:1- اختيار التوقيت المناسبيثير العديد من الأشخاص عادة نزاعات لا داعي لها، لذلك من المهم أن يختار المدير التوقيت المناسب لإدارة مثل هذه النزاعات.

وأفضل توقيت لاتخاذ إجراء خاص بأحد النزاعات هو عندما يتوافر دليل قوي على أن أحد الموظفين لديه سجل حافل من الأخطاء التي تؤثر سلبا على أداء الآخرين، واتخاذ الإجراء المناسب لإيقاف ذلك.

وإذا شعر الموظفون بأن المدير يتخاذل عن اتخاذ إجراء ضروري، فحينها سيفقد احترام الآخرين له، وسيفقدون الثقة به كقائد، لأن مهام القائد الأساسية تتمثل في اتخاذ الإجراءات، ومواجهة المشكلات قبل فوات الأوان.

2- اعرف حدودكيمكن أن تصبح النزاعات معقدة للغاية إذا لم يعرف القائد حدوده وحدود موظفيه، فكل شخص يتعامل مع النزاع بشكل مختلف، لذلك من المهم أن يتعامل القائد أيضا عند إدارة النزاع بشكل مختلف حسب طبيعة الموظفين.

من المهم أن يلفت القائد نظر موظفيه حينما يكونون على وشك تجاوز الحدود من خلال إبداء ملاحظات دقيقة، وأن يحدد الميول السلوكية التي قد تتسبب في إثارة المشكلات.

ويمكن أن يتم ذلك خلال جلسات تدريب يحدد فيها القائد توقعات الأداء الخاصة بكل موظف، بالإضافة إلى وضع معايير تساعد على منع نشوب النزاعات.

ويتعامل القادة الذين يشاركون في جلسات تدريب الموظفين مع نزاعات أقل بكثير مقارنة بغيرهم من القادة الذين يتجنبون مواجهة المشكلات من الأساس.

3- احترام الاختلافاتيضم مكان العمل أشخاصا من خلفيات ثقافية واجتماعية مختلفة، ومن المهم أن يحترم القائد الاختلافات بين الأشخاص، وأن يتعلم رؤية الأمور من وجهات نظر مختلفة، حتى يتمكن من فهم كيفية تجنب الصراعات في المستقبل بشكل أفضل.

ورغم أن معظم الأشخاص يشعرون بالراحة أكثر عند التعامل مع أشخاص يثقون بهم، إلا أن القادة يجب أن ينظروا لكل موظف باعتباره يمثل فرصة فريدة للنمو والتطور المهني، وإذا لم يتعامل القائد على هذا النحو، فإنه سيتسبب في خلق التوتر بينه وبين الموظفين الذين لا يشعر بالراحة تجاههم.

4- مواجهة النزاعاتيمكن أن يؤدي ترك النزاعات دون حلها إلى تعقد المشكلات وصعوبة إدارتها، لذلك من المهم مواجهة النزاعات والعمل على حلها قبل أن تتفاقم الأمور.

يعرف القادة الناجحون أن العلاقات القوية مع موظفيهم أو عملائهم أو شركائهم لا يمكن بناؤها حقا حتى يواجهوا شكلا من أشكال التوتر والنزاع معهم، لذلك فهم ينظرون إلى النزاع باعتباره فرصة لنمو العمل، والتطور المهني للأشخاص.

الكويت      |         (منذ: 1 أشهر | 43 قراءة)
.