قاتل زوجته بعد السحور في أبو النمرس: كان عليها عفاريت

«كان عليها عفاريت وكل شوية تدخل في نوبة صرع، وكانت تعباني في العلاج عشان كده زهقت منها فقتلتها عشان ترتاح وتريحني».

.

تلك الكلمات ملخص اعتراف شاب أربعيني خنقًا داخل منزل الزوجية في أبو النمرس بالجيزة، وبينت التحقيقات أن المتهم شنق زوجته بسلك كهربائي حتى لفظت أنفاسها الأخيرة ولم تستغرق تلك الجريمة سوى 5 دقائق.

جريمة على السحور قبل دقائق من انطلاق مدفع الإمساك كانت الزوجة تقوم بإخلاء مائدة السحور من بقايا الطعام، عندها سألت زوجها عن الدواء الخاص بها، فأخبرها أنه لم يتمكن من شرائه حتى الآن، وبرر ذلك بأن النسيان كان السبب الرئيسي في عدم إحضار العلاج، الزوجة المصابة بالصرع بدأت في عتاب زوجها وأنها تعاني من الألم طوال ساعات النهار بسبب عدم تناولها الدواء خلال وجبة السحور.

خطة الجريمة تعالت أصوات الزوجين لعدة دقائق تبعها صمت تام بعدما نفذ الزوج الجريمة بقتل زوجته خنقًا وحمل جثمانها وتوجه إلى مستشفى البدرشين مدعيًا أنها في غيبوبة تامة من جراء سقوطها على الأواني خلال غسيلها، لكن الطبيب عندما وضع السماعة على قلبها تأكد من وفاتها، وأبلغ الشرطة بسبب عدم معقولية رواية الزوج خاصة وأن التقرير الطب أثبت وجود آثار خنق حول الرقبة.

اعتراف المتهم تفاصيل الجريمة شرحها المتهم أمام الفريق الأمني الذي أشرف عليه اللواء محمد عبد التواب مدير الإدارة العامة للمباحث، وقال المتهم إنه يئس من زوجته بسبب كثرة معاناتها من نوبات الصرع، زاعما أنها كانت تعاني من المس الشيطاني وأنه اصطجبها مرات كثيرة للشيوخ من أجل طرد الجن، لكن محاولاته فشلت في علاجها، وعندما تشاجرت معه في المرة الأخيرة بسبب تأخره في شراء الدواء قتلها، وقررت النيابة العامة حبس المتهم بتهمة القتل العمد.

مصر      |         (منذ: 3 أسابيع | 13 قراءة)
.