د. خولة فؤاد: يجب على بعض مرضى السكري ترك الصيام.. وعلى الصائمين الاهتمام بوجباتهم

أكدت الدكتورة خولة فؤاد علي استشارية أمراض غدد صماء وسكري وسمنة على أهمية وجبة السحور بالنسبة لمرضى السكري كما اشارت الى وجود عدد من الممارسات وعادات خاطئة التي يقوم بها مرضى السكري خلال شهر رمضان وتؤول الى مضاعافات وانتكاسة في حالتهم الصحية.

ومن جانب آخر، ذكرت الحالات الصحية من مرضى السكري والتي يتوجب عليها عدم صيام شهر رمضان.

هل يتوجب على مرضى السكري صيام شهر رمضان؟ - الصيام لمرضى السكري مسموح ولكن وفق تعليمات وضوابط ومنها أهمية مراجعة الطبيب المختص لتعديل جرعات الاونسلين او الادوية التي يتناولها مريض السكري خلال شهر رمضان ومنها تناول حبوب الصباح في فترة الافطار وحبوب المساء في فترة الاسحار وكذلك معرفة أن بعض الادوية تسبب هبوطا اصلا في فترة الصيام ومنها ادوية الامريلين التي يجب أن تقلل جرعاتها وقت السحور.

وعمومًا ليس جميع مرضى السكري يمكنهم الصيام، فهناك عدد منهم يجب عليهم تجنب الصيام ومنهم المرأة الحامل ممن لديها سكر الحمل وتتناول جرعات من الاونسلين، وكذلك كبار السن ممن يستخدمون إبر الاونسلين ومعرضين للإصابة بالهبوط في مستوى السكر، وكذلك الأشخاص ممن يعانون مشاكل حادة في الكلى والكبد خشية أن تصيبهم مضاعفات حادة، أضف الى ذلك الأشخاص الذين يتعرضون لنوبات هبوط ولا يشعرون بحدوثها مما تسبب لهم نوبة من الصرع والإغماء وخاصة عند قيادة السيارة وغيرها مما يسبب خطرًا عليهم وعلى الآخرين ننصحهم بتجنب الصيام.

ما العادات أو الممارسات التي يجب على مرضى السكري تجنبها خلال رمضان؟ - هناك الكثير من العادات والسلوكيات الخاطئة التي يمارسها مرضى السكري خلال شهر رمضان وتسبب لهم مضاعفات خطيرة وحالات هبوط مفاجئة ومن اهمها تجنبهم لوجبة السحور وتفويتها عليهم رغم ان وجبة السحور من الوجبات الهامة لمرضى السكري حيث انها تسهم بشكل كبير واساسي في ثبات مستوى السكر في الدم كما تجنبهم التعرض لنوبات هبوط السكر خلال فترة العصر او قبيل الإفطار، لذلك نشدد على مرضى السكري تناولها وعدم تفويتها، كما ندعو لتأخير وقت تناولها قدر الامكان لتكون قريبة من ساعات الصيام.

كما إن مرضى السكري ايضًا يقومون بسلوك خاطئ آخر ومنه تناول 90% من السعرات الحرارية خلال وقت الفطور والتي تسبب لهم نوعًا من الانتفاخ في البطن وحرقة في المعدة وخمولا شديد، كما تؤدي ارتفاعات حادة بالسكر في الدم، لذلك وجب عليهم توزيع كمية السعرات الحرارية المتناولة بعد وجبة الافطار كأن يتم تناول نصف الكمية في وجبة الفطور وربعها في فترة الليل والربع الاخير منها في وجبة السحور.

كذلك ينتهج مرضى السكر ممارسة خاطئة بتناول المشروبات السكرية بكثرة والتي تسهم في رفع مستويات السكر في الدم وتسبب لهم العطش الشديد خلال ساعات الصيام وكثرة التبول التي تؤدي في النهاية الى جفاف الجسم، لذلك ننصحهم بالابتعاد قدر الامكان عن المشروبات السكرية وخاصة تلك التي تحتوي على نسب عالية من السكر الصناعي.

ما النظام الغذائي الأفضل لمرضى السكري خلال فترة الإفطار؟ - الأطعمة المثالية او النظام الغذائي الأمثل لمرضى السكري هو تناولهم خلال الفطور من تمره الى 3 تمرات وكوب الى كوبين من الماء لا يزيد عن ذلك من أجل البدء في رفع السكر بالدم بعد ساعات الصيام الطويلة تليها تناول أطعمة غنية بالسوائل كالشوربة لكن من النوع الخالي من الكريمة مع تجنب أنواع (((الشوربة المغلفة والصناعية لاحتوائها على نسب عالية من الأملاح الضارة .

ومن بعدها على الصائم أخذ استراحة للصلاة من أجل راحة المعدة والشعور بالشبع خاصة، وإن هرمونات الشبع عادة تحتاج 30 دقيقة من بداية الوجبة للوصول الى المخ وإعطاء شعور بالشبع وإلا سيكثر الصائم من تناول الطعام دون الشعور بذلك.

ومن ثم بعد الاستراحة يجب البدء بتناول السلطة على أن تكون غنية بالخضروات بمقدار كوب واحد مع صوص خفيف، ثم تناول النشويات والثريد والخبز والرز ويفضل تناول الحبوب كاملة والنشويات بمقدار كوب ونصف اي 6 الى 8 ملاعق طعام كي لا يرتفع مستوى السكري ولا نغفل تناول البروتين الصحي من اللحم والدجاج منزوع الجلد.

كما يمكن لمريض السكري من بعدها الانتظار من ساعة او ساعة نص لتناول التحلية ويفضل أن تكون قطع من الفواكه واذا كانت من الحلويات يجب أن لا تزيد عن الثلاث قطع او ملاعق صغيرة وفي فترة الليل يمكن تناول وجبه خفيفة مثل الزبادي مع الفاكهة والمكسرات أما لوجبة السحور يجب أن دهون صحية مثل تناول الافوكادو او الجبن قليل الدسم مع تناول البروتين مثل البيض والشوفان وكذلك الحبوب الكاملة كالخبز الأسمر من أجل تجنب الارتفاع او الهبوط في مستويات السكر في الدم بعد السحور ويكون بالتالي أكثر ثباتًا خلال فترات الصيام.

المصدر: فاطمة سلمان

البحرين      |         (منذ: 4 أسابيع | 22 قراءة)
.