نجم رمضان: محسن بوهلال يروي قصة الملعب والصيام

ضمن سلسلة "نجم رمضان" نستضيف محسن بوهلال الذي كانت له صولات وجولات سواء مع المنتخب المغربي أو الجيش الملكي، يقول : " شهر رمضان أولا من الشهور المفضلة لدي، لمجموعة من الاعتبارات، أهمها أنه شهر مقدس وله طقوس خاصة به واستثنائية، لقد تعلقنا بهذا الشهر منذ الصغر، صحيح أن الأمور تغيرت مقارنة بالطفولة والشباب مع وقتنا الحالي، نظرا لمسؤولياتنا والتزاماتنا المهنية والأسرية، لكن الطقوس لا تتغير.

من بين ما أتذكر خلال مشواري الكروي، ذلك الحدل الكبير الذي دائما يُطرح خلال المباريات الدولية التي نجريها نهارا، حول الصوم او الإفظار قبل المباراة، خاصة أن أغلب اللاعبين يرفضون الإفطار ، بينما يكون دائما للأجهزة الطبية والإدارية رأي آخر.

لقد وجدنا أنفسنا في هذا الموقف، خلال إحدى المبارايات مع الأسود من التصفيات الإفريقية خارج المغرب أمام موريطانيا، فكان هناك إصرار من المسؤولين لكي لا نصوم، لكنهم لم بنجحوا في إقناعنا.

أتذكر مشهدا آخرا في إحدى المباربات الرمضانية في الأدغال الإفريقية َمع المنتخب المغربي، حيث قررنا أن نجري المباراة ونحن صائمون، لكننا صدمنا بالحالة الكارثية للملعب، فكانت أرضيته من الرمل، فيما المفاجأة الأخرى كانت من خلال خطوط الملعب، فعوض أن تكون بيضاء ومكشوفة، إذا بها كانت من زيت المحروقات، ومع ذلك فإن الحكم سمح بإجراء المباراة.

عانينا من الأرضية الرملية الصعبة خاصة مع الصيام، أستحضر أيضا صورة للاعب الأصحف الذي كان محترفا وقتها في البطولة البلجيكية، ولم يتعوّد على مثل هذه الأجواء وظروف أيضا الملعب، ورغم تلك الصعوبات فإننا حسمنا المباراة لصالحنا" يواصل بوهلال.

الحديث عن أجواء رمضان، يقول:" أقضي الوقت في المنزل، ولا أغادره إلا للحاجة او للالتزامات المهنية، أمارس أيضا الرياضة وأشارك في المبارايات مع أصدقائي، أما الطبق الرمضاني المفضل فهو السمك".

المغرب      |         (منذ: 3 أسابيع | 41 قراءة)
.