موقع فرنسي: لماذا نسي العالم مأساة مدينة الرقة السورية؟

موقع فرنسي: لماذا نسي العالم مأساة مدينة الرقة السورية؟

موقع فرنسي: لماذا نسي العالم مأساة مدينة الرقة السورية؟ عربي21-بسمة بن ميلاد السبت، 27 فبراير 2021 08:51 ص بتوقيت غرينتش انصب اهتمام التحالف والعالم على المدينة إبان السعي لإخراج تنظيم الدولة منها ثم تركت وحدها وأهلها فريسة للدمار- جيتي نشر موقع الفرنسي تقريرا، سلّط فيه الضوء على الوضع الحالي في الرقة، المدينة التي دمّرتها الحرب ضد تنظيم الدولة.

وقال الموقع في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إنه بعد أكثر من ثلاث سنوات من استعادة المدينة من تنظيم الدولة، ما زالت "لؤلؤة الفرات" تبدو كما لو أنها تتخبط بين الحياة والموت.

وأضاف: "كل يوم، قبل حلول الظلام بقليل، ينبض مقهى النوفرة بالحياة.

في هذا المكان، يلتقي شباب الرقة، لم يغادر عزت الموح بلدته عند وصول تنظيم الدولة إليها، ويشدد هذا الأب البالغ من العمر 29 عامًا: "لا أستطيع أن أبتعد عنها لفترة طويلة".

  عاش هذا الشاب الخوف في مواجهة هؤلاء الجهاديين القادمين من العراق وتونس والشيشان وحتى فرنسا، الذين كانوا يضيقون الخناق على السكان.

  ويروي موح قائلا: "كنت أدخن في الحمام سرًا لأنه المكان الوحيد الذي لا تطل فيه النافذة على الشارع مباشرة".

لم يفر هذا الشاب أصيل الرقة إلا بعد أن كثّف التحالف الدولي غاراته الجوية منتصف عام 2017.

  اليوم، يكافح هذا الشاب من أجل إعادة إعمار الرقة، وهي المدينة التي دمرت بنسبة 80 بالمئة في المعركة الأخيرة ضد تنظيم الدولة، مع عشرات الناشطين الشباب، وقبل ثلاث سنوات، أنشأ عزت الموح جمعية "رؤية".

لكن المنح المقدمة من المنظمات غير الحكومية الدولية بدأت تقل بشكل متزايد.

  يتساءل أحمد عبود، وهو عضو آخر في الجمعية، قائلا: لماذا نسي العالم الرقة؟ من جانبه، تحدث عزت الموح قائلا: "بدأت أفقد الأمل.

أتساءل عما إذا كانت هذه المنظمات الدولية ستعود يومًا ما لإعادة إعمار مدينتنا حتى تعود الحياة إلى ما كانت عليه فيما مضى".

في الرقة، يبدو أن الألم تحول الآن إلى يأس.

"خبز بصلصة الطماطم فقط" أضاف الموقع أنه، منذ أكثر من ثلاث سنوات، كانت ليلى مصطفى، وهي كردية تترأس المجلس المدني للمدينة، تأمل في الحصول على مزيد من المساعدة من المجتمع الدولي.

وقالت: "أعيد بناء 50 بالمئة من المدينة، وشبكة المياه، لكن العديد من الأحياء ما زالت دون كهرباء".

  تسيطر قوات سوريا الديمقراطية على هذه المدينة، وهي تحالف عربي كردي.

تم وضع حواجز يشرف عليها جنود أكراد عند كل مدخل لتأمينه.

  وما زالت خلايا تنظيم الدولة موجودة.

لكن نقاط التفتيش هذه تخلق توترات، إذ يضطر سكان الرقة في بعض الأحيان إلى الانتظار ما يقرب من نصف ساعة لدخول مدينتهم أو مغادرتها.

  يقع التحقق من كل هوية وفحص السيارات.

وعند اجتياز هذه الحواجز، يتعرض الشباب السوريون، الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 30 عامًا، لخطر الاعتقال والنقل إلى الثكنات إذا لم يُنهوا خدمتهم العسكرية الإجبارية مع قوات سوريا الديمقراطية.

    لذلك، لا يغادر المئات من شباب الرقة المدينة، وهو ما يجعلهم محرومين مرة أخرى من الحرية التي خرجوا من أجلها إلى الشوارع قبل عشر سنوات في بداية الثورة السورية.

ويضيف التقرير: "في الأشهر الأخيرة، عادت العديد من العائلات للعيش هنا.

بعد أن أنهكتها ثلاث سنوات من الحياة في مخيمات اللاجئين، واستقر الكثير منهم تحت أنقاض منازلهم القديمة.

وفي حي مستشفى الرقة السابق، دمرت جميع الطوابق العليا من المساكن بسبب عنف الضربات الجوية التي نفّذتها قوات التحالف الدولي.

لم يقم أحد بإزالة الأنقاض.

تتدلى القضبان المعدنية وتهدد الكتل الخرسانية بالسقوط.

في الطابق الأرضي مما تبقى من المباني، كانت الملابس معلقة في قضبان النوافذ القديمة.

  في الصباح الباكر، يخرج عشرات الأطفال من تحت الأنقاض لشراء كوب من الحليب الساخن من التاجر المتنقل، ثم يتوجه البعض بعد ذلك إلى المدرسة، ولكن ليس جميعهم.

عادت سلمى الأحمد إلى الرقة بعد فرارها خلال الأشهر الأخيرة من الحرب في عام 2017.

وهي تعيش الآن مع أطفالها الخمسة في شقة تشققت جدرانها بفعل القذائف والرصاص: "لا أحد يهتم لأمرنا".

وأضافت: "علينا إصلاح الشوارع وإزالة الأنقاض حتى لا نرى مدينتنا في مثل هذه الحالة".

يعمل زوجها خارج المدينة ولا يعود إلى المنزل كثيرًا.

يوميا، يتعين على سلمى إطعام بناتها الثلاث وولديها.

"اتصلت بزوجي هذا الصباح لأخبره أنه ليس لدي ما أقدّمه للأطفال.

فقط، الخبز بصلصة الطماطم.

لم يعد بإمكاني شراء الزيتون والجبن وأشياء من هذا القبيل".

"جميعكم تكذبون! سوف تفرون جميعا" ينضم إبراهيم، البالغ من العمر 65 عامًا، كل صباح إلى مجموعة أصدقائه في الباحة الأمامية لمتحف الرقة.

  حظر تنظيم الدولة بيع الكتب وأغلقت قاعات العروض.

اليوم، يحلم إبراهيم بإحياء الثقافة هناك: "أود إعادة المسرح للأطفال.

لكن ليس لدي ما يكفي من المال، فأنا أعيش على التبرعات.

أشعر بحزن شديد عندما أرى الأطفال الذين يعيشون تحت الأنقاض.

أود أن أعيد لهم البسمة".

يناقش أصدقاء ابراهيم القدامى مستقبل المدينة.

جميعهم كانوا تحت سيطرة تنظيم الدولة وخضعوا للقواعد التي فرضها الجهاديون.

ماذا سيفعلون إذا سيطرت منظمة إرهابية أخرى على المدينة مرة أخرى في يوم من الأيام؟ رد خمسة منهم بكل فخر: "سنبقى مجددا!".

أما محمد عزو، البالغ من العمر 72 عاما، وهو مرشد سابق في متحف الرقة، فقد علّق قائلا: "جميعكم تكذبون! أنا أخبركم، سوف تفرون جميعًا.

لن نكون قادرين على عيش حرب أخرى".

ولكن إلى أين؟    الأربعاء، 24 فبراير 2021 07:20 م بتوقيت غرينتش الأربعاء، 24 فبراير 2021 12:52 م بتوقيت غرينتش الأحد، 21 فبراير 2021 06:09 م بتوقيت غرينتش الجمعة، 19 فبراير 2021 03:45 م بتوقيت غرينتش تعليقات Facebookتعليقات عربي21 الاسم: التعليق: رمز التحقق المرئي: إرسال لا يوجد تعليقات على الخبر.

بعد لقاء بغداد.

.

هل وجدت الرياض بديلا للتحالف مع إسرائيل؟ نشرت صحيفة "نيزافيسيمايا" الروسية تقريرا تحدثت فيه عن اعتزام المملكة العربية السعودية وإيران إجراء محادثات هذا الأسبوع بغاية استعادة العلاقات الدبلوماسية التي قطعت قبل 5 سنوات.

فايننشال تايمز: بعد أفغانستان تحدي بايدن هو الصين وروسيا قال المعلق جدعون رتشمان في صحيفة "فايننشال تايمز" إن الصين وروسيا هما امتحان الرئيس جوزيف بايدن بعد أفغانستان.

الغارديان: ناشطون إيرانيون بتركيا يخشون من الترحيل لطهران نشرت صحيفة "الغارديان" تقريرا لمراسلتها في اسطنبول بيثان ماكرنان قالت فيه إن تركيا ظلت ملاذا للهاربين من أنظمتهم القمعية لكن الناشطين الإيرانيين باتوا غير متأكدين فيما إن ظل البلد ملجأ لهم بعد سلسلة من عمليات الاحتجاز وأوامر الترحيل استهدفت طالبي اللجوء السياسي من نظام الجمهورية الإسلامية.

NYT: هل استطاع الموساد اختراق إيران.

.

ومن يساعده؟ استعرضت صحيفة "نيويورك تايمز" سلسلة عمليات الاغتيال والعمليات التخريبية التي تعرض لها علماء ومنشآت نووية داخل إيران، وتساءلت الصحيفة عن السهولة التي استطاعت فيها المخابرات الإسرائيلية الوصول إلى داخل الأراضي الإيرانية وتنفيذ الهجمات المتكررة وضد أهم المنشآت الأكثر حراسة.

ممثل أمريكي: لا وطن للإسرائيليين حتى يحصل عليه الفلسطينيون نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" تقريرا أشارت فيه إلى أن الممثل الأمريكي ريتشارد غير، شدد على ضرورة حصول الفلسطينيين على حقوقهم.

.

سوريون يعيشون بين الأنقاض الرومانية هربا من ويلات الحرب سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الضوء على معاناة النازحين السوريين داخل بلادهم، الذين اضطروا للفرار من آلة الحرب هناك.

MEE: قائد جيش لبنان يحاول رسم خط فاصل بين العسكر والحكام نشر موقع "ميدل إيست آي" البريطاني تقريرا تحدّث فيه عن محاولات قائد الجيش اللبناني النأي بالجيش عن النخبة السياسية وسط تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

تقدير إسرائيلي: أمريكا ستعود للاتفاق مع إيران خلال أسابيع توقع مسؤولون إسرائيليون أن المفاوضات الجارية في فيينا بين إيران والقوى الدولية الأخرى ستؤدي إلى عودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي المبرم عام 2015، خلال أسابيع.

.

منوعات      |         (منذ: 2 أشهر | 52 قراءة)
.