رحيل "هادي" يفتح باب الصراع مجدداً بين قطبي الشرعية في الرياض لخلافته

  رحيل "هادي" يفتح باب الصراع مجدداً بين قطبي الشرعية في الرياض لخلافته

استدعت الحكومة السعودية عدداً من قيادات الشرعية من العاصمة المصرية القاهرة، بالتزامن مع مغادرة عبدربه منصور هادي للعلاج خارج أراضي المملكة.

  وذكرت مصاد صحفية أن أبرز من استدعتهم الرياض إلى أراضيها، سلطان البركاني، رئيس مجلس النواب في حكومة هادي، وقد وصل برفقة عددٍ من أعضاء المجلس، ومستشاري رئيس الجمهورية، بهدف استكمال المشاورات لتنفيذ الاتفاق الموقع مع المجلس الانتقالي في نوفمبر 2019.

   المصادر أكدت أيضاً أن استدعاء البركاني جاء نتيجة رفض تعامل وفد الانتقالي في الرياض مع الفريق علي محسن الأحمر، نائب هادي، والمُكلّف بمهامه حالياً.

  وردّاً على تلك الخطوة، بدأ الفريق الأحمر في ممارسة مهام هادي، حيث استقبل، في مقر إقامته بالرياض، المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، وبحضور رئيس الحكومة معين عبدالملك، ووزير خارجيته محمد الحضرمي.

  ويتزعم الأحمر والبركاني أهم الأجنحة المتصارعة في حكومة الشرعية، ويسعى الطرفان إلى خلافة هادي استناداً إلى المرجعيات الثلاث التي تُشرف عليها المملكة، وتتعارض مع المادة (116) من الدستور اليمني، والتي تنص على إقامة انتخابات جديدة خلال مدة لا تزيد عن ستين يوماً، في حال خلوِّ منصب رئيس الجمهورية.

اليمن      |         (منذ: 1 أشهر | 17 قراءة)
.