حسين الجسمي يرد على موجة التنمر ويكشف سر التزامه الصمت

خرج الفنان الإماراتي حسين الجسمي، عن صمته للرد على حملة التنمر والسخرية، التي تعرض لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب ما أثاره بعض رواد السوشيال ميديا من تعليقات سلبية حول تأثر بعض الدول التي غنى لها ”الجسمي“ أو تحدث عنها ومرورها بحوادث كبرى وآخرها لبنان التي شهدت انفجارا لمرفأ بيروت.

وكتب ”الجسمي“، منشورا عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة ”تويتر“ :“صمتنا احتراماً تربّينا عليه، نسامح ونحسن الظن كرماً، ونتجاهل شموخاً جميعكم نحب“.

وانهالت تعليقات التعاطف مع الجسمي وقالت متابعة ”مجتمعات النعامة اللي دافنة رأسها بالتراب شافوا بحسين الجسمي نذير شؤم؟ لكن ما شافوا نكبات فساد السياسيين والزعماء اللي حاكمينهم ويقتلوهم كل يوم ألف مرة؟، حسين الجسمي دخل غزة في حرب العدو الإسرائيلي على غزة عام ٢٠٠٨ والقصف والموت كان هو العنوان!! شو هالأمة؟، احترامي“.

وقال أخر :“تبقى الأنبل والأرقى في كل الحالات ، انت فال الخير لكل الي عرفوك عن قرب وجمعتهم وياك صدف و مناسبات ، ردك هو مسك الختام يا جبل“.

صمتنا احتراماً تربّينا عليه.

.

نسامح ونحسن الظن كرماً.

.

ونتجاهل شموخاً .

.

جميعكم نحب 🤍 — Aljassmi حسين الجسمي (@7sainaljassmi)

منوعات      |         (منذ: 1 أشهر | 35 قراءة)
.