هل سيؤثر نفاد مخزون هواوي من معالجات Kirin على بقائها في السوق؟

تحاول هواوي التعامل مع مشكلة نفاد مخزونها من معالجات (Kirin) الرائدة، حيث سيبدأ الحظر الأمريكي على شركة (TSMC) فيما يتعلق بتصنيع معالجات (Kirin) فعليًا في 15 سبتمبر القادم.

ولا شك أن هذا الأمر سيؤثر بشكل كبير على مستقبل الشركة وسمعتها كإحدى الشركات الرائدة في تصنيع الهواتف الذكية في العالم.

فهل تستطيع شركة هواوي المنافسة بدون معالجات Kirin الرائدة؟جاء تصريح شركة (TSMC) التايوانية عن توقف تصنيعها معالجات (كيرين) Kirin الرائدة بعد انتهاء فترة السماح التي كانت مدتها 3 أشهر، والتي منحتها الحكومة الأمريكية للشركتين لمعالجة الطلبات الحالية وشحنها.

وذلك ضمن الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين، التي أصبحت في أسوأ حالاتها منذ عقود.

حيث (ريتشارد يو) الرئيس التنفيذي لوحدة أعمال المستهلكين في هواوي: “إن الضغط الأمريكي على موردي هواوي جعل من المستحيل على قسم صناعة المعالجات (هاي سيليكون) HiSilicon التابع للشركة؛ الاستمرار في صنع المعالجات والمكونات الرئيسية للهواتف الذكية”.

ومن المتوقع أن يكون لهذا الأمر تأثير غير مباشر في أجهزة التوجيه، والأجهزة الأخرى التي تستخدم فيها هواوي معالجات (Kirin)، وبالرغم من توجه هواوي إلى الشركة الصينية الدولية لتصنيع أشباه الموصلات (SMIC) لتصنيع معالجات (Kirin) إلا أن شركة (SMIC) نفسها لديها مشاكل مع الحظر الأمريكي.

بالإضافة إلى تأخرها بشكل ملحوظ في اعتماد أحدث تقنيات تصنيع المعالجات، حيث لا تزال تُصنع المعالجات بتقنية 14 نانومتر بدلًا من تقنية 7 نانومتر الأحدث.

ومع أنه لا يزال يُسمح لشركة هواوي بشراء معالجات من شركات منافسة، مثل: شركة كوالكوم وسامسونج إلا أنها أيضا لن تستطيع ذلك، لأن كوالكوم شركة أمريكية المنشأ، وسامسونج لا تُحبذ بيع معالجتها للشركات الأخرى، ومن ثم سيكون لدى هواوي حل واحد، وهو شركة: MediaTek التايوانية.

حيث هواوي فعلًا باستخدام معالجات MediaTek في بعض هواتفها المنخفضة الميزانية، وفي الوقت نفسه، يشير المحللون إلى أن مشتريات هواوي من MediaTek سترتفع بنسبة تصل إلى 300% هذا العام نتيجة للحظر التجاري.

كما تشير تقارير أخرى إلى أن هواوي قد طلبت بالفعل أكثر من معالج للمساعدة في تغطية النقص في معالجات (Kirin)، وبالرغم من ذلك لا يزال يتعين علينا الانتظار لرؤية هل ستكون سلسلة معالجات من MediaTek بديلاً مناسبًا لمعالجات (Kirin) الرائدة.

فقدان معالجات Kirin قد يكون أسوا من فقدان الوصول إلى متجر جوجل:تأثرت مبيعات هواتف هواوي بشكل كبير منذ إعلان حظر استخدام خدمات جوجل بلاي في هواتف هواوي، التي تضمن جميع خدمات جوجل ومنها متجر جوجل بلاي، وعلى الرغم من أنها طورت () كبديل لمتجر جوجل بلاي في هواتفها إلا أنه لا يزال غير معروف بشكل كبير خارج الصين، ولا يضم جميع التطبيقات الموجودة في جوجل بلاي.

على الرغم من أن هذا سيء، إلا أن فقدان معالجات (Kirin) في هواتفها المقبلة قد يكون أسوأ في الأسواق الأوروبية بشكل خاص، حيث سيؤثر هذا الأمر على جميع منتجات هواوي ومن ضمنها المنتجات المُباعة في الصين.

ويمكن أن تُهدد مشكلة اختفاء معالجات (Kirin) من هواتف هواوي في إكمال الشركة لأعمالها في الصين، وهي السوق االرئيسية للشركة، وأيضا بدون وجود معالج (Kirin) ستفقد هواتف هواوي الذكية أهم نقاط قوتها.

حيث تتمحور سمعة هواتف هواوي الذكية حول جودة الكاميرا الاستثنائية التي تقدمها، ويرجع جزء كبير من ذلك إلى معالج إشارة الصور (ISP) الخاص بالشركة والمدمج في معالج (Kirin)، ومن ثم أي هاتف قادم من هواوي سيعمل بمعالج آخر يمكن أن يكون أقل بكثير من مستوى تقنية التصوير الرائدة التي يتوقعها الجميع من هواوي.

تقنية      |         (منذ: 5 أشهر | 104 قراءة)
.