رئيس الوزراء يفتتح مؤتمر قطر للصحة 2020

رئيس الوزراء يفتتح مؤتمر قطر للصحة 2020

افتتح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مؤتمر قطر للصحة 2020، صباح أمس بفندق شيراتون الدوحة.

حضر الافتتاح عدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء، وعدد من أصحاب السعادة السفراء المعتمدين لدى الدولة وكبار المسؤولين من مؤسسة حمد الطبية ووزارة الصحة العامة.

ويسعى المؤتمر -الذي يستمر ثلاثة أيام- إلى تعزيز خبرات كوادر الرعاية الصحية فيما يتعلق بتقديم خدمات الرعاية الصحية خلال التجمعات البشرية الحاشدة، وذلك ضمن استعدادات القطاع الصحي لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، التي تُعد من أكبر الفعاليات الرياضية حول العالم.

د.

عبدالوهاب المصلح: 2000 طبيب وممرض يشاركون في مونديال 2022 قال الدكتور عبدالوهاب المصلح -رئيس مؤتمر قطر للصحة 2020 ورئيس لجنة الرعاية الصحية ومكافحة المنشّطات في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022-: «لقد أسهم قطاع الرعاية الصحية على مدار الأشهر الاثني عشر الماضية في دعم تنظيم العديد من الفعاليات الرياضية الكبرى في دولة قطر، مثل بطولة العالم لألعاب القوى (الدوحة 2019)، وكأس العالم للأندية لكرة القدم.

وأضاف أنه بخصوص الخدمات الصحية هناك دائرة شكلت في لجنة المشاريع والإرث، حيث تم وضع خطط للتغطية الصحية بشكل كامل خلال مونديال 2022، وكذلك في البطولات التي تسبق مونديال 2022، ونتوقع مشاركة حوالي 2000 طبيب وممرض خلال فعاليات البطولة، موزعين على مختلف الأماكن، وهناك خدمات خاصة للجمهور لتلقي العلاج سريعاً، وجميع هذه الخدمات مجانية للجميع.

وأضاف أن القطاع الصحي قدم لهذه الفعاليات مجموعة كبيرة من الخدمات عن طريق أقسام الطوارئ، وخدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية، وأطباء الرعاية الأولية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وخبراء الطب الرياضي من مستشفى «سبيتار»، «لقد أسهمت هذه الفعاليات في تمكيننا من الاستجابة بشكل عملي لمتطلبات الفعاليات الجماهيرية الحاشدة، ومن ثم تقييم هذه الاستجابة وقدراتنا المختلفة في هذا المجال، مع مواصلتنا جهود الاستعداد لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022».

وتابع الدكتور المصلح: «تناول هذا المؤتمر جانباً مهماً للغاية من عملية تقديم الرعاية الصحية، ونحن سعداء جداً بنتائج مؤتمر قطر للصحة 2020، لقد حضر فعالياته أكثر من 3000 مشارك، معظمهم من مكوّنات قطاع الرعاية الصحية المختلفة في دولة قطر».

د.

محمد بن حمد: توفير خدمات صحية هي الأفضل بين بطولات كأس العالم أكد سعادة الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني -مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة- أن مؤتمر قطر للصحة 2020 يعتبر من أهم المؤتمرات وأكبرها للصحة العامة خلال العام الحالي، والذي يضم جميع القطاعات الصحة بالدولة، في إطار التجهيز لكأس العالم 2022.

وأشار إلى أن هناك اتفاقاً بين قطر ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على تقديم رياضة بأفضل وضع صحي.

وأوضح أن المؤتمر يركز على توعية الجميع بالأدوار التي سيؤدونها خلال البطولة، بالإضافة إلى مناقشة الوسائل التقنية ووسائل الاتصال، وتطوير الأنظمة والأجهزة التي تساعد في توفير الخدمات الصحية، بالإضافة إلى التركيز على التوعية للوقاية من الأمراض المعدية، وأهمية التطعيم ضد الأنفلونزا، وكذلك التوعية بقانون التبغ، حتى لا يتم توقيع غرامات على المخالفين له بسبب عدم علمهم بالقانون بشكل كافٍ.

وأكد أن قطر تسعى لأن تكون الخدمات الطبية خلال كأس العالم هي الأفضل خلال البطولات العالمية الماضية، موضحاً أن هناك مناقشات حول جميع الخدمات، وكيفية توفيرها، وحماية النظام الإلكتروني، بحيث لا يمكن تعطيله أو قرصنته، بما يسهم في الوصول إلى أفضل صورة للخدمات الصحية خلال بطولة كأس العالم، وذلك من خلال توزيع الأدوار بين المقدمين للخدمات، لافتاً إلى أن القطاع الخاص سيكون له دور كبير في تنفيذ هذا النظام.

د.

حسن آل ثاني: قطر استضافت 58 فعالية رياضية خلال 2019 قال الدكتور حسن آل ثاني -مدير مركز حمد لإصابات الحوادث بمؤسسة حمد الطبية- إن استضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022 تمثل لحظة مهمة في تاريخ وتطوير البلاد، والبطولة أعطت البلاد فرصة لتتبوأ مكانة رفيعة على مسرح التنمية العالمي.

وبين أن استضافة هذه البطولة نقطة محورية على خارطة طريق تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، التي تهدف إلى تحويل قطر إلى مجتمع متقدم قادر على تحقيق تنمية مستدامة.

وقال الدكتور حسن آل ثاني: «منذ إعلان فوز قطر باستضافة البطولة، نما عدد سكان البلاد، واستضافت البلاد العديد من الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية، في العام الماضي وحده، استضافت قطر 58 فعالية رياضية، فضلاً عن العديد من الفعاليات الأخرى في ميادين متعددة، وذلك بالتزامن مع التغلب على تحديات الحصار المفروض على البلاد، كما أصبحت قطر محوراً جاذباً في مجالي النقل الدولي والعبور عبر مطار حمد الدولي، الذي سيصل -قريباً- عدد المسافرين عبره 50 مليون مسافر سنوياً».

وزيرة الصحة: جهود مستمرة لضمان جاهزية النظام الصحي لمونديال 2022 أكدت سعادة الدكتور حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة أن كل شركاء القطاع الصحي يعملون معاً لضمان جاهزية القطاع بشكل كامل للاستجابة للمتطلبات الخاصة التي تصاحب استضافة الفعاليات الرياضية العالمية الكبرى.

وقالت سعادتها: «استضافت دولة قطر على مدار الأعوام القليلة الماضية عدداً من الفعاليات الرياضية العالمية الكبرى التي شهدت تواجد عشرات الآلاف من الجماهير في مكان واحد، يمكن لمختلف الفعاليات الجماهيرية بشكل عام أن تمثل عبئاً على الأنظمة الصحية، لذلك، فإننا نولي أهمية كبيرة لضمان الجاهزية التامة للقطاع الصحي بأكمله لهذه الفعاليات، وضمان قدرة القطاع الصحي على الاستجابة بشكل مناسب لها».

وأضافت سعادتها أن الرعاية الصحية للتجمعّات البشرية الحاشدة تعتبر أحد المجالات الطبية الجديدة التي تركّز على المخاطر الصحية المترتبة على احتشاد الجماهير أثناء الفعاليات الكبرى، ويمثل تنظيم مؤتمر قطر للصحة 2020 جزءاً من جهودنا المستمرة لضمان جاهزية نظامنا الصحي وكوادر الرعاية الصحية لدينا، لتقديم خدمات الرعاية الصحية اللازمة خلال فعاليات كأس العالم 2022 التي تستضيفها دولة قطر».

د.

مريم عبد الملك: توفير فريق مدرب ومجتمع واعٍ ومرافق مجهزة قالت الدكتورة مريم عبدالملك مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية: «إن الجهود المتكاملة بين جميع تخصصات القطاع الصحي لمواجهة جميع التحديات، تعد البنية الأساسية للجهود المبذولة في مجال الرعاية الصحية الأولية، حيث تعزز من قدرتنا على تقديم خدمات الرعاية الأولية الشاملة والفعالة للمواطنين والمقيمين على حد سواء.

وهدفنا الأساسي هو ضمان توفير خدمات الرعاية الصحية.

ولضمان ذلك، شملت التدابير التي اتخذناها فريقاً مدرباً ومتعدد التخصصات، ومجتمعاً واعياً، ومرافق مجهزة وفي متناول الجميع بسهولة، ومُدرجة بشكل كامل في بيئة الرعاية الصحية الأولية».

وشهد المؤتمر إلقاء عدة محاضرات رئيسية من قِبل مجموعة من الخبراء الدوليين في مجال إدارة الرعاية الصحية للتجمعات البشرية الحاشدة وممثلين لدول سبق لها استضافة فعاليات كأس العالم مثل روسيا والبرازيل.

كما شارك في المؤتمر متحدثون بارزون من أشهر المؤسسات الأكاديمية والصحية الدولية، ومتخصصون في مجال إدارة الكوارث من هيئات حكومية مختلفة.

المؤتمر منبر للتشجيع على بناء العلاقات التعاونية بين الكوادر وفّر مؤتمر قطر للصحة 2020 -وهو الأول من نوعه في قطر- للمشاركين فرصة للتعرّف بصورة أفضل على المبادئ التوجيهية لعملية التخطيط المسبق للفعاليات الجماهيرية.

كما مثّل المؤتمر منبراً للتشجيع على بناء العلاقات التعاونية بين الكوادر المشاركة وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات في مجال الصحة العامة والأمن وإدارة الحشود، بالإضافة لذلك، فقد أتاح المؤتمر الفرصة للاطلاع على آخر التطورات في مجال التخطيط للفعاليات الجماهيرية والاستعداد لها، وذلك في إطار الجهود الرامية للاستعداد على نحو أمثل لبطولة كأس العالم 2022 في دولة قطر، والمساهمة في إنجاحها.

قطر      |         (منذ: 8 أشهر | 19 قراءة)
.